مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

متابعة مستمرة الأنتخابات الأمريكية 2024 - متابعة مستمرة

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
3,985
مستوى التفاعل
9,425
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

"الدعاية السلبية".. سلاح مرشحي الرئاسة الأمريكية للفوز في الانتخابات الأشرس


post-title

الرئيسان.. السابق دونالد ترامب و الحالي جو بايدن

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


مع دخول الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة عامها الحاسم، تلعب الدعاية السلبية، و"تبادل الاتهامات" عاملًا كبيرًا في الماراثون الرئاسي الأمريكي، قبل موعد الاقتراع العام المقرر في نوفمبر المقبل.

ويستخدم المرشحون الأمريكيون الدعاية السلبية والتقاط نقاط الضعف، سواء خلال المؤتمرات الحزبية من أجل كسب دعم الأعضاء للوصول إلى السباق النهائي، أو لإبعاد الجمهور عن اختيار مرشح الحزب المنافس.

بدا هذا واضحًا قبيل انتخابات 2020، عندما أطلق الرئيس السابق دونالد ترامب اتهامات للمؤسسات الأمريكية بتزوير الانتخابات، وحثَّ أنصاره على مراقبة مراكز الاقتراع، بعد أن تبادل المرشحان -آنذاك- الاتهامات والانتقادات بشأن التعامل مع جائحة فيروس كورونا.

وتتبلور النقاط السلبية التي يركز عليها المرشحون في الملفات المستعصية لدى الإدارة الموجودة في السلطة الحالية، مثل التضخم وأزمة الهجرة غير الشرعية. أو الأزمات الدولية التي تنخرط فيها واشنطن، مثل التعامل مع الصين أو الضربات الأخيرة على اليمن، وحتى للحياة الشخصية أو العمر.

تبادل الاتهامات

ودائمًا ما يكرر ترامب انتقاداته لعمر المرشح الديمقراطي جو بايدن (81 عامًا)، ويتهكم كثيرًا عليه بقوله أنه لا يعرف إلى أين يذهب؟، أو لا يدري ماذا يقول؟، ملمحًا إلى تقدمه في العمر، وإصابته بأمراض الشيخوخة.

في مطلع يناير الجاري، كرر المرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب أمام تجمع حاشد لأنصاره في ماسون سيتي بولاية آيوا، الادعاء بأن انتخابات 2020 سُرقت منه.

وأضاف: "لن نسمح بحدوث هذا مجددًا. عليكم جميعًا البقاء في مراكز الاقتراع ومراقبتها، وإذا رأيتم أكياس قمامة تصل لمراكز التصويت عليكم إيقافها، لأن هؤلاء الأشخاص ملتوون ويعرفون كيفية الغش".

في اللقاء نفسه، اتهم ترامب خلفه جو بايدن بـ"إثارة المخاوف"، بعد أن قارن الرئيس الديمقراطي خطاب الملياردير الجمهوري بخطاب "ألمانيا النازية".

وقال "ترامب"، الذي وصف غريمه بـ"المحتال"، لأنصاره في آيوا إن "سجل بايدن هو عبارة عن سلسلة متواصلة من الضعف وعدم الكفاءة والفساد والفشل".

في المقابل، حذّر بايدن من "خطر" سلفه ومنافسه المرجح دونالد ترامب، على الديمقراطية في الولايات المتحدة، بعد ثلاثة أعوام من هجوم الكابيتول.

المرشح الحتمي

في أعقاب الضربات الأمريكية- البريطانية المشتركة على جماعة الحوثيين في اليمن، وجد ترامب سببًا مقنعًا لمهاجمة خصمه الديمقراطي جو بايدن.

وكتب الرئيس السابق على منصته: "نحن نُسقط القنابل في جميع أنحاء الشرق الأوسط، مرة أخرى -حيث هزمت داعش- ووزير دفاعنا، الذي اختفى للتو لمدة خمسة أيام، يدير الحرب من الكمبيوتر المحمول الخاص به في غرفة المستشفى".

وأضاف: "تذكروا أن هذه هي نفس العصابة التي "استسلمت" في أفغانستان، حيث لم تتم محاسبة أو طرد أحد. لقد كانت تلك اللحظة الأكثر إحراجًا في تاريخ الولايات المتحدة".

في المقابل، أشار بايدن إلى أن ترامب "يرفض إدانة العنف السياسي"، واصفًا ما حدث في الهجوم على الكونجرس الأمريكي في يناير عام 2021، والمعروف باسم "أحداث الكابيتول" بأنه "محاولة انقلاب".

وأشار بايدن إلى أن "أحد أفراد عصابات ترامب كان يحمل مطرقة ويبحث عن نانسي بيلوسي لقتلها"، لافتًا إلى أن "ترامب كان يلقب أفراد العصابات بالوطنيين".

مع هذا، اعتبر محللون أمريكيون أن فوز ترامب في ولاية أيوا يحمل رسائل مهمة، من بينها أنه أصبح "المرشح الحتمي"، وأن إنكاره المستمر لنتيجة انتخابات 2020 أقنع ملايين الأمريكيين، وأن الاتهامات القانونية الموجهة إليه غير كافية لصرف الناخبين عنه.

وبدا هذا جليًا في نتائج الانتخابات التمهيدية في آيوا، عندما قال ابن الرئيس السابق لبودكاست بي بي سي أمريكا: "الناس يريدون الرخاء والقوة لهذا البلد. كان لدى والدي أعظم اقتصاد في تاريخ الأمة، وأدنى معدل بطالة، وأدنى تضخم، وأدنى أسعار للوقود".

عدم الامتنان

منذ أيام، أشهر ترامب سلاحه الدعائي في وجه القاضية فاني ويليس -التي تعرف بأنها مهاجمة شرسة للرئيس السابق- بسبب علاقة عاطفية وصفت بـ"غير اللائقة" مع ناثان ويد، المحامي الذي عينته كمدعٍ خاص في إحدى القضايا المرفوعة ضد الرئيس السابق.

كما طارد ترامب القاضية "ويليس" بعبارات شخصية للغاية، واتهمها في أغسطس الماضي بإقامة "علاقة غرامية"، ووصفها بأنها "ملتوية وحزبية للغاية"، كما كتب على منصته الاجتماعية Truth Social.

بهذه الطريقة، شكك المرشح الجمهوري في صحة تهم الابتزاز التي وجهتها ضده القاضية ومتهمين آخرين العام الماضي، ما رفع أسهمه لدى الناخبين.

أيضا، قبل عام، وصف ترامب سفيرة الأمم المتحدة السابقة نيكى هالى بأنها "طموحة بشكل مفرط"، فيما اتهم حاكم فلوريدا رون ديسانتس وحاكمة فرجينيا جلين يونجكين بـ"عدم الامتنان".

وبحسب ما ذكرت صحيفة "ذا هيل"، يعتقد الرئيس السابق أن "هالى" و"ديسانتس" لا ينبغى أن يترشحا ضده بسبب علاقات ترامب السابقة معهما، على الرغم من أنه اعترف بأن هذا لن يوقفهما على الأرجح.

وأضاف ترامب: "أعرف كيف تمضي الحياة، وأعرف كيف تعمل السياسة، فالسياسة صورة مصغرة، لكنها أكثر شراسة من الحياة".

وتابع: "لقد ساعدت كل هؤلاء الناس. يمر الوقت ثم يريدون الترشح، لأنهم أشخاص طموحين، لكن استطلاعاتهم سيئة للغاية".

وخلال مناظرة المرشحين المحتملين للحزب الجمهوري، رون ديسانتيس ونيكي هالي، يناير الجاري. سأل جيك تابر، منسق المناظرة، المرشحة "نيكي" عما إذا كان الرئيس السابق دونالد ترامب "يتمتع بالشخصية التي تؤهله ليكون رئيسًا مرة أخرى".

عندها، عبّرت بوجهها عن "ازدرائها للفكرة لكن بمهارة شديدة"، حسب تحليل العميل الفيدرالي السابق جو نافارو للغة جسدها خلال المناظرة.
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
3,985
مستوى التفاعل
9,425
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

"هايلي" تستغل قصة أمريكي اعتقل في كوريا الشمالية للقضاء على "ترامب"


post-title

أوتو وارمبير في قبضة الجنود الكوريين الشماليين

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


أعلنت حملة نيكي هيلي، المرشحة الجمهورية المنافسة لدونالد ترامب، أنها ستبدأ ببث إعلان تلفزيوني مدته ثلاث دقائق في نيو هامبشير، تظهر فيه والدة طالب جامعي أمريكي توفي العام الماضي، بعد أن تم اعتقاله في كوريا الشمالية وأطلق سراحه في 2017، بجهود كبيرة وبطولية من نيكي هايلي وقتها، فما هو محتوي الإعلان وما علاقته بترامب؟.

محتوى الفيديو

قالت حملة المرشحة هالي، إن فيديو تسجيلي سيعرض في جميع أنحاء الولاية، غدًا الاثنين، يرويه سينثيا وارمبير، والدة أوتو وارمبير، طالب متفوق في جامعة فيرجينيا من سينسيناتي تم سجنه في كوريا الشمالية بعد زيارة البلاد في جولة منظمة.

وتظهر السيدة وارمبير، التي تحدثت في حملة السيدة هالي العام الماضي، وهي تخبر الحشد هناك: "أُخذ رهينة وعُذب وقُتل على يد حكومة كوريا الشمالية. عندما كنا نتوسل لإدارة أوباما للمساعدة، قالوا لنا إن نصمت ونصبر. بينما قالت لنا "نيكي" العكس. قالت لي إنه من الطبيعي أن أشعر بالخوف، كما أنا الآن، لكن عليّ أن أتغلب على الخوف".

وتصف السيدة وارمبير السيدة هالي بأنها مقاتلة على المسرح العالمي وقائدة بقوة ورحمة.

علاقة ترامب

يبدو الإعلان موجهًا نحو جذب النساء في الضواحي اللواتي غادرن الحزب الجمهوري في السنوات الأخيرة وهن دائرة انتخابية رئيسية في نيوهامبشير وخارجها.

ومن خلال تصوير كوريا الشمالية على أنها شريرة ومسؤولة عن موت الشاب، قد يذكر الإعلان أيضًا الناخبين بالتباهي المتكرر للرئيس السابق دونالد ترامب بعلاقته الودية مع كيم جونج أون، زعيم كوريا الشمالية.

وصورت السيدة هالي السيد ترامب على أنه قوة مزعزعة للاستقرار في العلاقات الدولية التي انبطحت أمام الطغاة والإرهابيين.

ولعبت قصة السيدة وارمبير وابنها دورًا متكررًا في إدارة ترامب. فخلال خطاب الرئيس الأمريكي الأسبق حالة الاتحاد لعام 2018، وقفت السيدة وارمبير وزوجها فريد وبكيا وهما يصفان "التهديد" الذي تشكله كوريا الشمالية.

وأفيد في وقت لاحق أن كوريا الشمالية قد فرضت على الولايات المتحدة فاتورة قدرها مليوني دولار مقابل العلاج الطبي لأوتو قبل إطلاق سراحه، على الرغم من أن ترامب نفى دفع أي شيء للبلاد.

وأصدرت عائلة وارمبير بيانًا لاذعًا بعد أن التقى السيد ترامب بزعيم كوريا الشمالية وقال إنه يصدق ادعاء السيد كيم بأنه لا يعرف ما حدث للسيد وارمبير أثناء احتجازه.

ولكن قال ترامب: "حدثت أشياء سيئة جدًا لأوتو - أشياء سيئة جدًا جدًا. لكنه يقول لي إنه لم يكن يعرف عنها، وسآخذ كلمته على محمل الجد".

من جانبها نفت "هالي" ما قاله ترامب وكتبت عبر منصات التواصل الاجتماعي: "الأمريكيون يعرفون القسوة التي وضعت على أوتو وارمبير من قِبل نظام كوريا الشمالية".
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
3,985
مستوى التفاعل
9,425
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

أكسيوس: 3 مقاييس اقتصادية تدفع حملة بايدن نحو "بداية متفائلة" لسباق الانتخابات


post-title

بايدن

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


في الوقت الذي تشير فيه استطلاعات رأي الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة إلى تأخر الرئيس الأمريكي جو بايدن، مقارنة مع الرئيس السابق دونالد ترامب، منحت ثلاثة مقاييس اقتصادية رئيسية، سارت في الاتجاه الصحيح بشكل مفاجئ، دفعة لحملة الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد أشهر من التوقعات السيئة.

وبينما يروج بايدن، إلى أن الاقتصاد الأمريكي يواصل النمو، أظهر انخفاض نتائج الاستطلاع افتقارًا للتفاؤل.

وبحسب "أكسيوس"، تشير الدلائل إلى أن الفترة المقبلة ستكون أفضل بالنسبة للبيت الأبيض، إذ سجّل كل من مؤشري S&P 500 وDow، الصناعيين ارتفاعات جديدة، ما يؤكد أن أمريكا تتمتع بسوق صاعدة، فيما أغلق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 مرتفعًا بنسبة 1% تقريبًا، عن الرقم القياسي المسجل في 3 يناير 2022.

ويرى الاقتصاديون أن التضخم المرتفع تم التغلب عليه، فيما أظهرت أرقام التجزئة هذا الأسبوع إنفاقًا كبيرًا في العطلات فاق التوقعات المتفائلة، وهو ما يشير إلى أن الأمريكيين واثقون بما يكفي لمواصلة الإنفاق.

توقع بفوز ترامب

ويشير رون كلاين، كبير موظفي بايدن السابق، إلى تقرير من دافوس مفاده أن قادة الأعمال العالميين يتوقعون أن يفوز ترامب في مباراة العودة مع بايدن.

وكتب كلاين: "أعتقد أن العمالقة المتذمرين في دافوس هم بالتأكيد وراء المنحنى، الناس دائمًا يقللون من شأن جو بايدن وقد فعلوا ذلك مرة أخرى".

ويساعد انخفاض التضخم على رفع سوق الأسهم، وكلاهما يساعد على رفع معنويات المستهلك، فيما أظهرت نتائج انتخابات 2016 أن ترامب لا يحتاج لاقتصاد سيئ للفوز.

ويقول ديفيد أكسلرود، مستشار كبير سابق لباراك أوباما، إن هذا هو السيناريو المأمول لبايدن، مشيرًا إلى أن معنويات المستهلكين بشكل عام متأخرة عن الإحصاءات الاقتصادية، بينما لا يزال هناك 10 أشهر حتى الانتخابات، وقد تتحول المواقف بشأن الاقتصاد في اتجاه بايدن بحلول الوقت الذي يدلي فيه الأمريكيون بأصواتهم.

وتساءل: "هل يمكنك أن تتخيل كيف سيتباهى ترامب لو حصل على هذه الإحصائيات؟.. إلا أنه قال إنه من الأفضل أن تدع الناس يعرفون أنك تركز عليهم وليس على نفسك، وعلى إحراز التقدم بدلًا من انتزاع الفضل".

أسوأ رئيس

ويتبادل كل من، ترامب وبايدن، الاتهامات، في إطار السباق الانتخابي، الذي يتقدم فيه ترامب باستطلاعات الرأي حتى الآن.

وكشف استطلاع رأي في ديسمبر الماضي، أن بايدن يتمتع بأدنى نسبة تأييد مقارنة بآخر 7 رؤساء أمريكيين ترشحوا لإعادة انتخابهم لفترة رئاسية جديدة.

وذكرت مؤسسة "جالوب" للأبحاث، أن بايدن بدأ عام 2024 بمعدل تأييد منخفض وهو الأسوأ من أي رئيس، إذ بلغت نسبة تأييده في ديسمبر 39%.

فيما بلغت نسبة تأييد دونالد ترامب خلال الدورة الانتخابية الثانية له في 2019، 45%، وباراك أوباما في 2011 نسبة 43%، وجورج بوش في 2003 بنسبة 58%.

ودائمًا ما يعمد ترامب لمهاجمة الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن، ووصفه في يناير الحالي بأنه أسوأ رئيس للولايات المتحدة، متعهدًا بالفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة و"إنقاذ أمريكا".

وقال ترامب في خطاب استمر لساعتين أمام أنصاره في نيوتن بولاية آيوا، إن بايدن فاسد ويقود البلاد لحرب عالمية ثالثة، واصفًا عهد بايدن بأنه "سلسلة متواصلة من الضعف وعدم الكفاية والفساد والفشل".

فيما اتهم بايدن سلفه دونالد ترامب باستخدام خطاب "ألمانيا النازية"، وحذر من ترامب ووصفه بأنه خطر على الديمقراطية في الولايات المتحدة بعد ثلاثة أعوام من الهجوم على الكابيتول.

وقال بايدن، إن ترامب "تهديد للبلاد"، وأكد أنه وأنصاره "يتوسلون العنف السياسي"، وقال إن الرئيس السابق "يتحدث عن دماء الأمريكيين المسمومة، مستخدما بالضبط الخطاب نفسه الذي استخدم في ألمانيا النازية".
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
3,985
مستوى التفاعل
9,425
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

ترامب يجدد تعهده بإنهاء أزمة أوكرانيا.. ويكشف علاقته بـ"بوتين"


post-title

الرئيس الأمربكي السابق دونالد ترامب

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


قال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، إنه أثناء فترة رئاسته للولايات المتحدة سابقًا، حافظ على علاقات عمل بناءة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين وقادة عدد من الدول الأخرى التي تعتبرها واشنطن خصومًا، مؤكدًا أن النزاع القائم حاليًا في أوكرانيا "ما كان ليحدث لو ظل هو في المنصب بدلًا من جو بايدن".

أشار ترامب - المرشح الأوفر حظًا للترشح عن الحزب الجمهوري في السباق نحو البيت الأبيض- في عدة مناسبات أنه سيكون قادرًا على وضع حد للأعمال العدائية بين كييف وموسكو في غضون 24 ساعة إذا أصبح رئيسًا مرة أخرى.

قال الرئيس الأمريكي السابق، في مقابلة مع شون هانيتي على قناة فوكس نيوز، إن "قيادة الرئيس بايدن، أو غيابها، أغرقت العالم كله في الفوضى".

وأضاف المرشح الأوفر حظا للحزب الجمهوري: "لدينا أسوأ رئيس في التاريخ".

وأشار إلى أن رئيس الولايات المتحدة الحالي "لا يستطيع أن يجمع جملتين معًا" أو "يجد طريقه للخروج من المسرح عندما يلقي خطابًا قصيرًا للغاية".

والأهم من ذلك، وفقًا لترامب، فإن بايدن "لا يستطيع التفاوض"، مما أدى إلى تقويض مكانة الولايات المتحدة عالميًا.

وتكهن ترامب بأنه لو كان في السلطة في واشنطن في ذلك الوقت، فإن "بوتين ما كان ليهاجم أوكرانيا أبدًا".

وسبق في عدة مناسبات ماضية أن تعهد ترامب مرارًا بأنه سيتوصل إلى اتفاق سلام بين موسكو وكييف "في غضون 24 ساعة"، إذا تم انتخابه في عام 2024، إلا أنه في حديث سابق لـ"رويترز" في نوفمبر الماضي، تجاهل زيلينسكي مثل هذه الوعود، ووصفها بأنها خطة من قبل ترامب "لإصلاح" الصراع لمصلحته، دون أي اعتبار "للثمن" الذي من المفترض أن تدفعه أوكرانيا.

وأوضح قائلًا: "لقد انسجمتُ مع بوتين"، مضيفًا أنه "من الجيد أن أنسجم مع الناس، مثل بوتين ومثل الآخرين"، مشدد أن لديه "علاقة عظيمة" مع الرئيس الصيني شي جين بينج، ومع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وعن فيكتور أوروبان، رئيس وزراء المجر، وصفه المرشح الجمهوري الأوفر حظًا خلال المقابلة بأنه "رجل قوي للغاية، وذكي للغاية، ولامع، ويحظى باحترام كبير".

وقال ترامب، في كلمة ألقاها أمام أنصاره في "دي موين" بولاية أيوا، بعد تحقيق فوز كبير على في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في تلك الولاية: "أعرف الرئيس بوتين جيدًا، وأعرف زيلينسكي جيدًا، سأقوم بإحضارهما، وسوف نحل المشكلة بسرعة كبيرة".

وفي ديسمبر الماضي، نقل ترامب عن "بوتين" قوله في سبتمبر من نفس العام إن "اضطهاد الرئيس بايدن لدوافع سياسية لمنافسه السياسي هو أمر جيد للغاية بالنسبة لروسيا لأنه يظهر فساد النظام السياسي الأمريكي، الذي لا يمكنه التظاهر بتعليم الآخرين الديمقراطية"، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

وفي الأشهر الأخيرة، وجد ترامب نفسه في قلب العديد من المعارك القضائية، أسفرت أربع منها عن توجيه اتهامات، ويواجه ما مجموعه 91 تهمة جنائية، وعلى الرغم من مشاكله القانونية، يقود السباق للفوز بترشيح الحزب الجمهوري بشكل مريح.
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
3,985
مستوى التفاعل
9,425
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

استطلاع جديد.. معظم الجمهوريين راضون عن ترامب كمرشح للرئاسة


post-title

دونالد ترامب المرشح الأوفر حظا لتمثيل الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


قبل أيام من الانتخابات التمهيدية لمرشحي الرئاسة للحزب الجمهوري الأمريكي في نيو هامبشاير، أظهر استطلاع جديد أجرته شبكة "ABC News" أن الرئيس السابق والمرشح الحالي دونالد ترامب، يُنظر إليه على مستوى البلاد باعتباره "المرشح الذي سيكون الجمهوريون والمستقلون ذوو الميول الجمهورية أكثر رضاء عنه".

كما تفوق ترامب في الاستطلاع أيضًا على منافسيه نيكي هالي، السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة، ورون ديسانتيس، حاكم فلوريدا.

وجرى الاستطلاع يومي 16 و17 يناير الجاري، باللغتين الإنجليزية والإسبانية، من بين عينة عشوائية مكونة من 1480 جمهوريًا ومستقلًا ذي ميول جمهورية.

وكان ترامب حقق نصرًا كبيرًا في ولاية أيوا، الإثنين الماضي، مؤكدًا قوته المستمرة بين الجمهوريين، إذ فاز بنسبة 51% من الأصوات، ما اعتبره المراقبون أول فوز حاسم في موسم الانتخابات التمهيدية الرئاسية.

وجاء ديسانتيس في المركز الثاني بنسبة 21%، وجاءت هالي في المركز الثالث بنسبة 19%.

لعبة عدوانية

رغم ما حدث في أيوا، تنعكس أهمية نيو هامبشاير بقوة في المصاريف المالية لحملة هالي، إذ أنفقت أكثر من 26 مليون دولار على إغراق الولاية بالإعلانات.

وخاضت السفيرة السابقة أيضًا "لعبة عدوانية"، إذ تواجدت في الولاية بكثافة، وتم تسجيل 35 تواجدًا لها على الأرض، وأكثر من 50 فعالية مع الناخبين، وفقًا لتحليل ABC News للأحداث، منذ فبراير الماضي.

ومع ذلك، أوضح ترامب في خطابه أمام سكان أيوا، مساء الإثنين الماضي، أنه يعتقد أن إخلاص ناخبي الحزب الجمهوري في نيو هامبشاير قوي بما يكفي للحفاظ على تقدمه.

ويشير الاستطلاع إلى أن ثلاثة من كل أربعة بالغين ذوي ميول جمهورية "سيكونون راضين للغاية، أو إلى حد ما" عن ترامب كمرشح الحزب الجمهوري للرئاسة.

ويتشابه تفوق ترامب على ديسانتيس وهالي مع استطلاع تم إجراؤه قبل المؤتمرات الحزبية في ولاية أيوا، مع استثناء واحد، إذ يعزز التصور بأن ترامب هو المرشح الذي يتمتع بأفضل فرصة للانتخاب، نوفمبر المقبل.

مع هذا، يصر ديسانتيس وهالي على أن نتائجهما في ولاية أيوا تشير إلى أن هناك رغبة بين أعضاء الحزب الجمهوري لمرشح آخر، لأن 49% من المشاركين في المؤتمرات الحزبية صوتوا لصالح شخص آخر غيره.


5a6ffba0-b63e-11ee-aa11-49d7c5f82854-file-1705608941649-653564243

لحظة فوز ترامب بالانتخابات التمهيدية في ولاية أيوا

القائد الأقوى

في ظل المواجهات المباشرة ضد الرئيس الحالي والمرشح الديمقراطي المحتمل جو بايدن، وجد الاستطلاع أن 80% من البالغين المتحالفين مع الجمهوريين ينظرون إلى ترامب باعتباره المرشح صاحب أفضل فرصة للفوز بالانتخابات في نوفمبر.

ويقول واحد من كل عشرة إن هالي لديها فرصة أفضل، بينما يقول 9% نفس الشيء عن ديسانتيس.

مع هذا، يرى الجمهوريون والمؤيدون للحزب الجمهوري أن ترامب هو المرشح الأفضل الذي يمثل قيمهم الشخصية على أفضل وجه، وهو القائد الأقوى والأكثر فهمًا لمشكلات الأشخاص مثلهم، والمؤهل بشكل أفضل للعمل كرئيس.

كما أظهر الاستطلاع أن 72% لديهم انطباع إيجابي عن ترامب، مقارنة بـ63% لديسانتيس و49% لهالي.

ويُنظر إلى الرئيس السابق إلى حد كبير على أنه الأوفر حظًا في المنافسة التي تقترب بسرعة في نيو هامبشاير، إذ تقلص تقدم هالي بشكل كبير منذ الخريف.
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
3,985
مستوى التفاعل
9,425
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

دعم إسرائيل.. سباق المرشحين الجمهوريين للفوز بالانتخابات الأمريكية


post-title

المتنافسون على دعم الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2024

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


مع انطلاق سباق الانتخابات التمهيدية الرئاسية في أمريكا لعام 2024، يتنافس عدد من الجمهوريين للفوز بدعم الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية في مواجهة الرئيس جو بايدن، في نوفمبر المقبل.

يحتفظ الرئيس السابق دونالد ترامب بتقدم كبير في استطلاعات الرأي، في حين يظل منافسوه نيكي هيلي، ورون ديسانتيس، وفيفيك راماسوامي ثابتين في السباق.

وبدأ التجمع الانتخابي في ولاية أيوا والتي تعد إلى جانب كل من نيو هامبشاير في 23 يناير، ونيفادا في 6 فبراير، فرصة للمرشحين لبناء الزخم وتجاوز التوقعات، ومن بين هؤلاء المرشحين رصدت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" موقفهم تجاه إسرائيل، بعد أحداث طوفان الأقصى.

وصوت الناخبون الجمهوريون، أمس الاثنين، في ولاية أيوا في الانتخابات التمهيدية لحزبهم لاختيار المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية المقبلة.

دونالد ترامب

بالنسبة لبعض الجمهوريين اليهود، فإن احتمال وصول ترامب إلى رئاسة أخرى يثير القلق، خاصة في ضوء الصورة الانعزالية التي رسمها ترامب لإدارته المستقبلية المحتملة، بعد أن عزل نفسه عن العديد من المستشارين اليهود والمؤيدين لإسرائيل الذين شكلوا سياسته الخارجية في ولايته الأولى، مثل صهره جاريد كوشنر، وقد حل محلهم انعزاليون يغازلون معاداة السامية، مثل مستشار الأمن القومي السابق لترامب، مايكل فلين.

ومع ذلك، فإن العديد من الجمهوريين اليهود ينظرون إلى ترامب باعتباره أحد أكثر الرؤساء تأييدًا لإسرائيل على الإطلاق، كما يفعل ترامب نفسه.

خلال فترة ولايته الأولى، حقق ترامب رغبات اليمين المؤيد لإسرائيل مثل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، والاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان.


eb742530-add9-11ee-aff6-b9ae6ddb9c6e-file-1704686196438-177732549

دونالد ترمب

رون ديسانتيس

ينظر الكثيرون إلى ديسانتيس، على أنه مؤيد ثابت لإسرائيل، وزار حاكم ولاية فلوريدا القدس في الربيع الماضي، وأعرب عن دعمه للمستوطنات في الضفة الغربية ووقع على مشروع قانون يزيد العقوبات على المضايقات المعادية للسامية، إلا أن موقفه من الإجهاض لا يحظى بشعبية بين الناخبين اليهود.

479420f0-f9cf-11ed-a0fe-8f3b2f3405c6-file-1684890417250-124712562

رون ديسانتيس

نيكي هيلي

وتتمتع نيكي هيلي، حاكمة ولاية كارولينا الجنوبية السابقة وسفيرة الأمم المتحدة السابقة، بسمعة قوية مؤيدة لإسرائيل، وفي الأسابيع الأخيرة، ارتفعت شعبيتها في استطلاعات الرأي، باعتبارها المفضلة لدى المانحين الجمهوريين اليهود الذين يبحثون عن بديل لترامب.

وخلال فترة ولاية هيلي في الأمم المتحدة، وعدت بمنع الفلسطينيين من الصعود إلى المناصب العليا وإخراج الولايات المتحدة من مجلس حقوق الإنسان التابع للهيئة، جعلتها ذات شعبية في مؤتمرات لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية والائتلاف اليهودي الجمهوري.

في الصيف الماضي، خلال المناظرة الأولى للحزب الجمهوري، ردت هيلي بسرعة بعد أن اقترح راماسوامي قطع المساعدات عن إسرائيل، قائلة: "لا تفعل ذلك بأصدقائك، ليس الأمر أن إسرائيل بحاجة إلى أمريكا، بل أمريكا بحاجة إلى إسرائيل".


310da9e0-a669-11ee-99a0-7d815c328675-file-1703868121978-38410069

نيكي هيلي

فيفيك راماسوامي

وانفصل رجل الأعمال المليونير في مجال التكنولوجيا الحيوية عن زملائه الجمهوريين، بشأن مسألة المساعدات لإسرائيل، بعد أن قال في أغسطس الماضي: "بحلول عام 2028، لن تكون هذه المساعدة الإضافية ضرورية من أجل الحفاظ على نوع الاستقرار الذي كنا سنحققه بالفعل في الشرق الأوسط من خلال دمج إسرائيل بشكل أكبر مع شركائه".

وقال راماسوامي، الذي لم يشغل منصبًا منتخبًا، إنه يعتقد أنه لا ينبغي لإسرائيل أن تحصل على مساعدات من الولايات المتحدة أكثر من جيرانها في الشرق الأوسط بعد عام 2028، وهو العام الذي من المقرر أن تنتهي فيه حزمة المساعدات الأمريكية الحالية البالغة 38 مليار دولار.

29346290-b401-11ee-a7b3-b19820a6df79-file-1705362757426-697500760

فيفيك راماسوامي
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
3,985
مستوى التفاعل
9,425
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

أميركا.. نيكي هايلي تشكك بـ"الأهلية العقلية" لدونالد ترامب

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


نيكي هايل والرئيس السابق ترامب في لقطة أرشيفية

نيكي هايل والرئيس السابق ترامب في لقطة أرشيفية

شككت المرشحة الجمهورية للانتخابات الرئاسية الأميركية نيكي هايلي بالأهلية العقلية لمنافسها دونالد ترامب بعد أن اتهمها الرئيس السابق في زلة لسان بالفشل في وقف الاعتداء على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

وكان ترامب يتحدث الجمعة خلال مناسبة انتخابية قبل أيام من الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في نيو هامبشر حين أخطأ بين هايلي ورئيسة مجلس النواب آنذاك نانسي بيلوسي.

وفي إشارة إلى تمرد 6 يناير، قال ترامب أمام حشد من أنصاره "نيكي هايلي مسؤولة عن الأمن. عرضنا عليها 10 آلاف شخص (...) جنود وحرس وطني وكل ما يريدون (...) لكنهم رفضوا العرض. لا أريد التحدث عن ذلك".

وردت هايلي بنفي أن تكون قد تولت مسؤولية الأمن في مبنى الكابيتول في يوم من الأيام، بل أنها لم تكن حتى في منصبها حينذاك.

وقالت السفيرة السابق للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة وحاكمة ولاية ساوث كارولينا أمام تجمع حاشد في نيو هامبشر "يقولون إنه كان مرتبكا، وكان يتحدث عن شيء آخر".

أضافت "ما يقلقني هو أنني لا أقول أي شيء مهين، ولكن عندما تتعامل مع ضغوط الرئاسة، لا يمكن أن يكون لدينا شخص آخر نتساءل عما إذا كان مؤهلا عقليا للقيام بذلك".

كما أثار اقتراح ترامب بأن بيلوسي، أو هايلي، رفضت عرضا للمساعدة بينما كان مبنى الكابيتول تحت الحصار تساؤلات أيضا.

وقالت لجنة مجلس النواب التي حققت في أحداث 6 يناير إنها لم تجد أي دليل على أنه قدم مثل هذا العرض.

وأثار ترامب وغيره من الجمهوريين مرارا تساؤلات حول ما إذا كان الرئيس جو بايدن البالغ 81 عاما يتمتع بالكفاءة العقلية اللازمة لولاية ثانية.

لكن تعليقات هايلي التي أتمت عامها الـ52 السبت كانت الأكثر مباشرة من مسؤولة جمهورية حول الأهلية العقلية لترامب البالغ 77 عاما.

ويقول نقاد أن ترامب بدأت تظهر عليه علامات الشيخوخة بشكل متزايد، وعندما سئل الرئيس السابق في وقت سابق هذا الأسبوع عن الأمر، أعاد تكرار قصة "تفوقه" في اختبار حدة البصر من خلال التعرف بشكل صحيح على حيوانات مثل الزرافة والنمر والحوت عن بعد.

لكن بدا أن هذه القضية لم تلحق به سوى القليل من الضرر.

وأعرب عدد أكبر بكثير من الناخبين عند استطلاع آرائهم عن قلقهم بشأن تقدم بايدن في العمر، في حين يظل ترامب المرشح الأوفر حظا بين الجمهوريين.
 

Nile Crocodiles

طاقم الإدارة
إنضم
19 نوفمبر 2021
المشاركات
5,111
مستوى التفاعل
23,126
النقاط
238
المستوي
5
الرتب
5
Country flag
عودة ترامب الى الحكم مرة اخرى سيدخل العالم في مشاكل اكثر مما فيه نحن الان......هذا الرجل صاحب سياسة معايا لا ضدي
 

Nile Crocodiles

طاقم الإدارة
إنضم
19 نوفمبر 2021
المشاركات
5,111
مستوى التفاعل
23,126
النقاط
238
المستوي
5
الرتب
5
Country flag
@Mohamed Gamal
تغطية اكثر من رائعة للانتخابات الامريكية من بدايتها......
تحياتي لك على مجهودك الرائع
 

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل