مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

متابعة مستمرة التطرف المناخي يضرب الكوكب!!

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
6,556
مستوى التفاعل
15,040
المستوي
6
الرتب
6
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

الساحل الشرقي للولايات المتحدة يغرق في صمت.. ناسا ترصد المفاجأة


post-title

أحداث مختلفة يشهدها الساحل الشرقي للولايات المتحدة

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


يواجه الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية، مستقبلاً قاتمًا، ليس فقط بارتفاع منسوب مياه البحر، بسبب ذوبان الجليد والتمدد الحراري للمياه الدافئة، بل ويهدد بغرق الأرض نفسها، حيث كشف تحليل لوكالة ناسا لأبحاث الفضاء، أن الأرض هبطت خلال السنوات الماضية، الأمر الذي يهدد البنية التحتية والأراضي الزراعية والرطبة، التي يعتمد عليها عشرات الملايين من الأشخاص على طول الساحل.

البنية التحتية تغرق

وقام الباحثون من فريق العلماء، الممول من وكالة ناسا، في مختبر مراقبة الأرض والابتكار التابع لجامعة فرجينيا للتكنولوجيا، بتحليل بيانات الأقمار الصناعية ورسموا خريطة للحركة الرأسية والأفقية للأراضي الساحلية من نيو إنجلاند إلى فلوريدا، كاشفين عن أن أكثر من نصف البنية التحتية في المدن الكبرى مثل نيويورك مبنية على أرض غرقت بالفعل بمقدار إلى 2 ملم سنويًا بين عامي 2007 و2020.

وانخفضت الأراضي في العديد من المقاطعات في ديلاوير، وميريلاند، وكارولينا الجنوبية، وجورجيا بمعدل ضعفي أو ثلاثة أضعاف هذا المعدل، ووجد الباحثون أن ما لا يقل عن 867 ألف عقار وبنية تحتية حيوية، بما في ذلك العديد من الطرق السريعة والسكك الحديدية والمطارات والسدود والسدود، كلها تتراجع، بالإضافة إلى أن ما لا يقل عن 8% من الغابات الساحلية قد نزحت بسبب الهبوط، ما أدى إلى انتشار "غابات الأشباح".

08ba9950-d0ec-11ee-aad8-1babd414add7-file-1708542267224-406998590

صور ناسا تكشف غرق الساحل.. الأزرق بدرجاته يوضح عمق الغرق

عواقب محتملة

ويعتبر هذا الهبوط، وفقًا للعلماء مشكلة ضارة ومحلية للغاية، وغالبًا ما يتم تجاهلها مقارنة بارتفاع مستوى سطح البحر العالمي، مشيرين إلى أنه يعتبر عامل رئيسي يفسر سبب ارتفاع منسوب المياه في أجزاء كثيرة من شرق الولايات المتحدة، وبحسب مجلة نيوزويك الأمريكية، فإن العواقب المحتملة، هي المزيد من فيضانات المد والجزر، والمزيد من المنازل والبنية التحتية المتضررة، والمزيد من المشاكل مع تسرب المياه المالحة إلى الأراضي الزراعية وإمدادات المياه العذبة.

أعماق الأرض

ويرجع جزء من السبب وراء غرق وسط المحيط الأطلسي بسرعة أكبر، وفقًا للعلماء، إلى أن حافة طبقة لورينتيد الجليدية الضخمة، التي غطت جزءًا كبيرًا من شمال أمريكا الشمالية خلال ذروة العصر الجليدي الأخير، بدأت في التراجع قبل 12 ألف سنة، وانحدرت منطقة وسط المحيط الأطلسي تدريجيًا إلى الأسفل، وما زالت مستمرة في الانخفاض حتى اليوم.

3c140bb0-d0ec-11ee-84d4-fd24c3e05e61-file-1708542353379-223081407

خريطة نشرتها ناسا لصور الأقمار الصناعية للساحل الشرقي

ويرى العلماء أن هذه التعديلات الطبيعية المتوازنة تحدث في أعماق الأرض نسبيًا، وتحدث على مدى فترات طويلة من الزمن، وتؤثر على مناطق واسعة، وهي مسؤولة عن حوالي نصف حركة الأرض العمودية التي رصدتها الأقمار الصناعية على طول الساحل الشرقي، ومع ذلك، فإن العمليات قصيرة العمر التي يسببها الإنسان والتي تحدث بالقرب من السطح يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير قوي في مناطق معينة.

حلول ممكنة

وتعد مدينة تشارلستون، كارولينا الجنوبية، التي يبلغ عدد سكانها 800 ألف نسمة واحدة من أسرع المدن غرقًا بحوالي 4 ملليمترات سنويًا، ويُعتقد أن جزءًا من ذلك هو نتيجة للأنشطة البشرية، بما في ذلك ضخ المياه الجوفية، ومع بناء جزء كبير من وسط المدينة على ارتفاع أقل من 3 أمتار فوق مستوى سطح البحر، زاد تواتر فيضانات المد والجزر بشكل حاد في العقود الأخيرة، وتدرس المدينة بناء جدار بحري للحماية من العواصف.

الخبر السار، كما يقول العلماء في وكالة ناسا، هو أن مشكلة الهبوط يمكن إبطاؤها على المستويات المحلية إلى حد ما، وتشمل بعض الأحداث المهمة التي يسببها الإنسان والتي تساهم في استخراج المياه الجوفية، وبناء السدود وغيرها من البنية التحتية التي تمنع التدفق الطبيعي للرواسب التي تغذي دلتا الأنهار، وتجفيف وضغط التربة، مشيرين إلى الهدف بعيد المدى هو رسم خريطة لجميع سواحل العالم باستخدام التقنيات الجديدة.
 

Mohamed M78

مراسلين المنتدى
الأكثر تفاعلا هذا الشهر
إنضم
3 ديسمبر 2021
المشاركات
40,632
مستوى التفاعل
82,479
المستوي
11
الرتب
11
الإقامة
مصر

صحيفة روسية: عام 2024 سيشهد أحر صيف في تاريخ روسيا​

تاريخ النشر: 21.02.2024 | 10:44 GMT
آخر تحديث: 21.02.2024 | 10:44 GMT
صحيفة روسية: عام 2024 سيشهد أحر صيف في تاريخ روسيا

dzen.ru
يقول خبراء الأرصاد الجوية إن درجة الحرارة في شهر يونيو المقبل في روسيا ستكون أعلى بسبع درجات من المعدل المناخي.
وقالت صحيفة "إزفيستيا" الروسية إنه يتوقع أيضا تسجيل أرقام قياسية من حيث درجة الحرارة في الشرق الأقصى الروسي، وجبال الأورال، وجمهوريات شمال القوقاز، وسيبيريا، وكذلك في مناطق الفولغا.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الشذوذ يعود إلى ظاهرة النينيو الجوية، التي تسبب زيادة في درجة حرارة سطح الماء في الجزء الاستوائي من المحيط الهادئ، وفرق كبير بين درجات الحرارة في أعماق البحر وعلى سطحه.
المصدر: لايف
 

Mohamed M78

مراسلين المنتدى
الأكثر تفاعلا هذا الشهر
إنضم
3 ديسمبر 2021
المشاركات
40,632
مستوى التفاعل
82,479
المستوي
11
الرتب
11
الإقامة
مصر

كيف يؤثر تغير المناخ على أحجام الأسماك؟​

تاريخ النشر: 03.03.2024 | 00:39 GMT
كيف يؤثر تغير المناخ على أحجام الأسماك؟

Gettyimages.ru Lukas Kastner
كشفت دراسة جديدة أن أحجام الأسماك تتقلص نسبيا بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية المهددة للبيئة.
ويؤدي ارتفاع درجة حرارة مياه المحيطات إلى انتقال العوالق الصغيرة (الكائنات الحية الدقيقة التي تتغذى عليها الأسماك) إلى السطح، ما يعني أن الأسماك لا تحصل على التغذية الكافية.
وحلل باحثو جامعة طوكيو الوزن الفردي والكتلة الحيوية الإجمالية لـ 13 نوعا من الأسماك، بما في ذلك الماكريل والسردين، وبحثوا في بيانات طويلة المدى لست مجموعات من الأسماك بين عامي 1978 و2018، مع دراسة بيانات درجة حرارة مياه البحر بين عامي 1982 و2014 لمعرفة التأثير المحتمل للتغيرات في طبقات المحيط السطحية وتحت السطحية.

وأظهرت النتائج، التي نشرت في مجلة Fish and Fisheries، انخفاضا واضحا في وزن الأسماك في فترة الثمانينات ومع بداية عام 2010.
ويعزى الانخفاض الأولي في الوزن إلى زيادة أعداد السردين الياباني، ما أدى إلى زيادة المنافسة مع الأنواع الأخرى على الغذاء.
ولكن التحليل الدقيق كشف أن تغير المناخ الذي أدى إلى ارتفاع درجة حرارة المحيطات، أدى إلى مزيد من المنافسة على الغذاء مع ارتفاع المغذيات إلى الطبقات السطحية.
وقال البروفيسور شين إيتشي إيتو، من جامعة طوكيو: "يمكن أن يؤثر تغير المناخ في توقيت وطول فترة نمو العوالق النباتية، والنمو الهائل للطحالب المجهرية على سطح المحيط، والتي قد لا تتماشى مع الفترات الرئيسية لدورة حياة الأسماك. كما تبين في دراسات أخرى أن هجرة الأسماك تتأثر، ما يؤثر بدوره على تفاعل الأسماك والتنافس على الموارد".
ويوضح الفريق أن النتائج لها آثار على مصايد الأسماك وصناع السياسات الذين يحاولون إدارة موارد المحيطات في ظل سيناريوهات تغير المناخ المستقبلية.
المصدر: ديلي ميل
 

Mohamed M78

مراسلين المنتدى
الأكثر تفاعلا هذا الشهر
إنضم
3 ديسمبر 2021
المشاركات
40,632
مستوى التفاعل
82,479
المستوي
11
الرتب
11
الإقامة
مصر

"النينيو" أو "لا نينيو".. ما الأخطر؟​

تاريخ النشر: 03.06.2024 | 14:44 GMT
النينيو أو لا نينيو.. ما الأخطر؟

flectone.ru
ستؤدي ظاهرة "لا نينيو" الطبيعية في أواخر الصيف إلى ظروف مناخية قاسية، تتجلى في الأعاصير والعواصف والجفاف.
وأفادت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بأن ظاهرة "لا نينيو" ستحل محل ظاهرة "النينيو" التي سببت ولا تزال تسبب الحر القياسي في العالم أجمع.
ونقلت وكالة "رويتر" عن المنظمة قولها:"هناك فرصة بنسبة 60% لاستمرار ظاهرة "لا نينيو" بين يوليو وسبتمبر، وفرصة بنسبة 70% لتطورها بين أغسطس ونوفمبر".

خلال ظاهرة "النينيو"تصبح المياه في المحيط الهادئ الاستوائي قبالة سواحل بيرو فجأة أكثر دفئا من المعتاد، ومع تغير درجة حرارة الماء، تتغير الدورة الدموية في الغلاف الجوي، بما في ذلك الرياح والأمطار وضغط الجو.
وقد أطلقت على الظاهرة المعاكسة تسمية "لا نينيو"، التي بسببها يبرد المحيط الهادئ في المنطقة الاستوائية، وتجلب معها الأعاصير المتكررة والمدمرة، والأمطار غير الطبيعية، والجفاف الكارثي.
"النينيو" و"لا نينيو" يتبعان بعضهما البعض. وعادة ما تستمر كل ظاهرة عدة أشهر. وقد بدأت ظاهرة "النينيو" عام 2023.
ووفقا لإحصاءات العلماء، فإن التغيرات في الطقس المرتبطة بالظاهرة الطبيعية يمكن أن تلحق أضرارا بالاقتصاد العالمي بقيمة 3 تريليونات دولار.
المصدر: كومسومولسكايا برافدا
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
6,556
مستوى التفاعل
15,040
المستوي
6
الرتب
6
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

موسم من الأعاصير في الأطلسي.. انتهاء "النينيو" وقدوم"النينيا"


post-title

أعاصير المحيط الأطلسي - أرشيفية

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


قالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأمريكية "NOAA"، إن درجات حرارة المحيط الهادئ انخفضت بدرجة كافية لإعلان انتهاء ظاهرة "النينيو"، وأنه من المتوقع أن تتطور ظاهرة "النينيا" هذا الخريف، ومن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى موسم من الأعاصير في المحيط الأطلسي.

وفقًا لميشيل لوريوكس، رئيسة وحدة التنبؤ بظاهرة "النينيو" في مركز التنبؤ المناخي، من غير المرجح أن تكون ظروف ظاهرة "النينيو" و"لا نينيا" (المعروفة باسم "الظروف المحايدة لظاهرة النينيو") ، موجودة خلال شهر أغسطس، مع احتمالات زيادة ظاهرة "النينيا"، حسب موقع "أكسيوس".

وتضيف لوريوكس أن خبراء الأرصاد الجوية أصبحوا الآن أكثر ثقة في أن ظاهرة "النينيا"، التي تتميز بدرجات حرارة محيطية أكثر برودة من المتوسط في المنطقة الاستوائية من المحيط الهادئ، ستتشكل في وقت متأخر قليلًا عما أظهرته التوقعات السابقة، إذ ستتشكل خلال الإطار الزمني من يوليو إلى سبتمبر.
واحتمالات هذا الإطار الزمني، حسبما أفادت نشرة جديدة، صدرت اليوم الخميس، هي 65%.

وقالت: "جزء من سبب هذا التحول هو أننا لاحظنا تباطؤًا مؤخرًا في معدل تبريد المحيطات، وما زلنا واثقين إلى حد ما من أن "النينيا" ستظهر في نهاية المطاف".
ولفتت إلى أن هناك فرصة 85% حددتها إدارة المحيطات والغلاف الجوي (NOAA) لحدوث ذلك بحلول أوائل الشتاء المقبل.


ووفق "أكسيوس"، يساعد تغير مناخ المحيط الهادئ في وقت لاحق قليلًا في منع موسم الأعاصير بالمحيط الأطلسي من أن يكون مفرط النشاط كما كان متوقعًا. ويمكن أن يعوض تأثير الذروة حتى بعد الفترة الأكثر ازدحامًا في الموسم، التي تبدأ من منتصف أغسطس حتى سبتمبر.

ظاهرة "النينيو"

لوحظت الظاهرة للمرة الأولى من قبل صيادي السمك في بيرو بداية القرن السابع عشر، الذين لاحظوا أن المياه الدافئة تصل إلى ذروتها بالقرب من الأمريكيتين في ديسمبر. وأطلقوا عليها اسم "إل نينودي نافيداد" وتعني باللغة الإسبانية "فتى عيد الميلاد".

وتعتبر الظاهرة جزءًا من ظاهرة مناخية طبيعية تدعى "نينو التذبذب الجنوبي"، وهذه الظاهرة لها حالتان، هما "إل نينو" و"لا نينا"، وكلاهما تغيران الطقس العالمي كثيرًا.

ويمكن التعرف على "النينو" من خلال عدد من القياسات المختلفة، من بينها تسجيل درجات حرارة سطحية لماء البحر تكون أسخن من المعتاد في مناطق شرق المحيط الهادي الاستوائية؛

وكذلك ضغط جوي فوق المعتاد في داروين، في أستراليا - غربي المحيط الهادي - وضغط جوي أقل من المعتاد في تاهيتي في بولينيزيا الفرنسية - وسط المحيط الهادي - بينما في ظروف محايدة، تكون المياه السطحية في المحيط الهادي أبرد في الشرق وأسخن في الغرب.

وتهب "الرياح التجارية" من الشرق إلى الغرب، بينما تعمل حرارة الشمس على تسخين المياه تدريجيًا مع تحرك الرياح بهذا الاتجاه.

وخلال ظاهرة "النينو"، تضعف هذه الرياح أو تعكس اتجاهها، ما يرسل المياه السطحية الأسخن باتجاه الشرق بدلًا من الغرب.

أما خلال ظاهرة "لا نينا"، فإن الرياح الاعتيادية التي تهب من الشرق إلى الغرب تصبح أعتى قوة، ما يدفع المياه الأسخن أكثر باتجاه الغرب. وهذا يتسبب في صعود الماء البارد من أعماق المحيط، وهو ما يعني أن درجات حرارة المياه السطحية تصبح أبرد من المعتاد في منطقة شرقي المحيط الهادي.

في المقابل، تميل ظاهرة "النينيا" إلى تقليل قوة وانتشار قص الرياح عبر حوض شمال المحيط الأطلسي، وهذا يجعل البيئة أكثر ودية لتشكل العواصف الاستوائية والأعاصير.

وخلال ظاهرة "النينيو" الأخيرة، سجل متوسط درجات الحرارة العالمية أرقامًا جديدة، الأمر الذي أثار انزعاج العديد من العلماء مع تساؤلات حول ما إذا كان تغير المناخ يتسارع.
 

Mohamed Gamal

وفدًا لمصـرنا الدنيا فلا نضـعُ الاوطـانَ إلا أولًا
إنضم
30 مارس 2023
المشاركات
6,556
مستوى التفاعل
15,040
المستوي
6
الرتب
6
الإقامة
القـاهـرة, مصـر
Country flag

تصل إلى 45 مئوية وتهدد الملايين.. أمريكا تنتظر موجات حر قياسية


post-title

أمريكا تنتظر موجات حر قياسية

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!


تنتظر الولايات المتحدة الأمريكية موجة حر قاسية تصل فيها درجات حرارة الهواء إلى 90 درجة فهرنهايت (32 مئوية) أو تتجاوزها، وذلك في المدن الكبرى التي ستتأثر بهذا الحدث، وتشمل شيكاجو وواشنطن العاصمة ومدينة نيويورك وهارتفورد وبوسطن.

ارتفاع درجات الحرارة

ومن المتوقع أن تؤدي موجة الحر في شهر يونيو إلى ارتفاع درجات الحرارة من الغرب الأوسط ووادي أوهايو إلى وسط المحيط الأطلسي والشمال الشرقي، بدءًا من يوم الأحد وتستمر في الأسابيع المقبلة، وفق موقع "أكسيوس".

ويعد ارتفاع درجات الحرارة الشديدة هي السبب الرئيسي للوفاة المرتبطة بالطقس في الولايات المتحدة، بالنسبة لملايين الأشخاص، ستكون هذه أول موجة حارة في هذا الموسم، ما يزيد من المخاطر الصحية.

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية (NWS) أن تظل درجات الحرارة ثابتة عند 90 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية) أو أعلى خلال الأسبوع المقبل على الأقل في معظم أنحاء الولايات المتحدة، وتُعرّف موجة الحر بأنها فترة تتجاوز فيها درجات الحرارة 90 درجة فهرنهايت لمدة يومين أو أكثر، ويمكن أن تستمر هذه الموجة حتى 26 يونيو.

موجة الحر الحارقة

وبحلول يوم الجمعة المقبل، ستنتشر موجة الحر الحارقة التي اجتاحت جنوب شرق الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة إلى مناطق الغرب الأوسط وشمال شرق البلاد، ما يؤثر على ما يقرب من 250 مليون أمريكي، حيث تصل درجات حرارة الهواء إلى 100 درجة فهرنهايت (37.7 مئوية) أو أكثر، وفق "ذا جارديان".

ae9a77b0-2b0e-11ef-83b0-ef159e6c0f8c-file-1718452753057-807019265

درجات الحرارة قد تصل إلى 113 درجة فهرنهايت الجمعة المقبل

وقالت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية : "تبدأ الموجة الحارة الأولى للصيف يوم الأحد في وسط البلاد، قبل أن تنتشر إلى الغرب الأوسط والشمال الشرقي بحلول يوم الثلاثاء ثم تستمر معظم الأسبوع المقبل، مع توقع أن تقترب درجات الحرارة من 105 فهرنهايت (40.5 مئوية)، وتحطم الأرقام القياسية مع ليالي دافئة جدًا.

وقريبًا، قد تشهد مدن مثل شيكاجو وإنديانابوليس وكليفلاند وبيتسبرج وفيلادلفيا وبوسطن أيضًا أكثر أيام السنة حرارة حتى الآن، ومن المرجح أن تكون نسبة الرطوبة مرتفعة.

القبة الحرارية

وشهد جنوب شرق الولايات المتحدة الأسبوع الماضي ارتفاعًا شديدًا في درجات الحرارة تحت ما يسمى بالقبة الحرارية، والتي تحدث عندما يحبس الضغط العالي القوي الهواء الساخن فوق المنطقة، ما يمنع الهواء البارد من الانتقال إلى الداخل ويتسبب في ارتفاع درجات الحرارة على الأرض وإبقائها مرتفعة، يمكن لضغط الهواء هذا أيضًا أن يمنع تكوين السحب.

يقول الخبراء إن أزمة المناخ التي يسببها الإنسان والتي نتجت إلى حد كبير عن انبعاث الغازات الدفيئة الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري، إلى جانب إزالة الغابات، تجعل موجات الحر أكثر سخونة، وتستمر لفترة أطول في جميع أنحاء العالم.

وصلت درجة الحرارة في مدينة فينيكس بولاية أريزونا، وهي المدينة الرئيسية الأكثر سخونة في الولايات المتحدة، إلى 113 درجة فهرنهايت (45 مئوية) في وقت سابق من هذا الشهر، ما يجعلها أكثر أيام السنة حرارة في المدينة حتى الآن.

وكان العام الماضي هو الأكثر دموية على الإطلاق بالنسبة لدرجات الحرارة القصوى في المدينة.

حالة طوارئ

كما ضرب الطقس القاسي فلوريدا، وأعلن حاكم الولاية رون ديسانتيس، يوم الأربعاء، حالة الطوارئ في عدة مقاطعات بعد هطول أمطار غزيرة، بسبب العواصف التي تسببت في فيضانات شديدة.

وبينما تواجه الولاية أحوالًا جوية قاسية، وقع الحاكم الجمهوري في مايو على تشريع يمحو الإشارات إلى أزمة المناخ من قانون الولاية.

وكتب "ديسانتيس"، في رسالة على منصة إكس: "إننا نستعيد العقلانية في نهجنا تجاه الطاقة ونرفض أجندة المتعصبين الأخضر المتطرفين، وسيدخل التشريع حيز التنفيذ في الأول من يوليو".

كما عانت جنوب فلوريدا أيضًا من أشعة الشمس الحارقة مؤخرًا، حيث وصلت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية مبكرة، ومع ذلك، وقع ديسانتيس على قانون يحظر على أي بلديات تمرير متطلبات الحماية من الحرارة للعمال، مثل إلزام أصحاب العمل بتوفير الماء والظل.

ووصف "أكسيوس" الطقس بوجود شذوذ في درجات الحرارة يتراوح بين 10 درجات فهرنهايت إلى 20 درجة فهرنهايت فوق المتوسط في هذا الوقت من العام.
 

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل