مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

غطاء حلة الطهي ( المجموعة 73 مؤرخين )

Nile Crocodiles

طاقم الإدارة
إنضم
19 نوفمبر 2021
المشاركات
5,325
مستوى التفاعل
23,980
المستوي
5
الرتب
5
Country flag
بما اننا في شهر رمضان المبارك ودائما ما بنحتفل بذكرى العاشر من رمضان ذكرى العبور العظيم لجيشنا وعندما كنت ابحث عن بطولات رجالنا في قواتنا المسلحة عن حرب اكتوبر وحرب الاستنزاف وجدت هذه القصة الرائعة لاحد ابطالنا وهو اللواء عبد الحميد شرارة وكان برتبة نقيب وكان ضابط استطلاع للكتبة 342 مشاة في قطاع الدفرسوار والقصة يرويها على لسانه عن عام 1968 والقصة انقلها عن المجموعة 73 مؤرخين

قصة قصيرة ( غطاء حلة الطهي )


حدثت احداث هذة القصة عام 1968 وهي قصة حقيقية حدثت بالفعل فقد كنت ضابط استطلاع كتيبة مشاة تحتل موقعا دفاعيا علي قناة السويس بمنطقة الدفرسوار الشهيرة
فقد كلفت في احد الايام بتدريب افراد الكتيبة علي رماية القنابل اليدوية الحية بعد اجتيازهم جميع التدريبات الازمة بالقنابل اليدوية الصامتة و خلال توجهي و معي افراد الكتيبة الي ميدان الرماية وجدت غطاء حلة طهي قديم لحلة طهي كبيرة ( قذان ) و جائتني فكرة ان استغل هذا الغطاء في وضعة مع اشكال اهداف الرماية حتي تخترقة الشظايا لكي اوضح للجنود تأثير شظايا القنابل اليدوية علي الاهداف خلال المسافات المختلفة

و في ميدان الرماية قمت بتنفيذ التمرين المقرر و بالفعل اصبح غطاء حلة الطهي القديم مخرما بعشرات الشظايا مثل المنخل و عند انتهاء التمرين قمت بتجميع أشكال الرماية و احضرت معي غطاء حلة الطهي و خلال عودتي الي قيادة الكتيبة علي القناة اختمرت في رأسي فكرة شيطانية قررت تنفيذها ليلا و تتلخص الفكرة في أن اقوم ليلا بتثبيت غطاء حلة الطهي فوق الساتر الترابي الغربي لقناة السويس و المواجة لنقطة قوية للعدو و اقوم بوضع شبكة تموية علية حتي يبدوا من بعيد كانة رادار ارضي صغير او جهاز الكتروني متطور و زيادة في الحبكة قمت بتثبيت بوصتين من الغاب في شبكة التموية لتبدو من بعيد ايضا كانها هوائيات أجهزة لاسلكية و بالفعل نفذت هذة الفكرةعلي احسن ما يكون في منصف الليل ثم توجهت الي ملجئي للنوم و انا أفكر في رد الفعل المتوقع من الجانب الاخر - تري هل ستثير أنتباههم ؟ و هل سيكتشفوا انها غطاء حلة الطهي؟ ماذا لو اعتقدوا انها جهاز حديث متطور للاستطلاع ؟ هل سيتم ضرب موقعنا بالمدفعية أو الدبابات أو الطيران او كل هذة الوسائل لتدمير هذا الجهاز الحديث ؟ ماذا لو قرروا القيام بأغارة مفاجئة للاستلاء علية ؟؟ عشرات الاسئلة دارت في مخيلتي و كان أخطر سؤال هو هل أخبر قائد الكتيبة ام لا ؟ و سرعان ما تغلب علي النوم و روحت في سبات عميق

كان اول رد فعل للجانب الاخر علي القناة هو نشاط غير عادي للملاحظين و المراقبين من الجنود و الضباط و ظهرت الات التصوير بعيدة المدي ثم قامت طائرة الاستطلاع المعادية الصغيرة ( السوبر بايبركب )و التي كانت تطير صباح كل يوم فوق عمق القناة الشرقي في عملية سطع روتنية بتغير مسارها و دارت عدة مرات علي ارتفاعات مختلفة مقتربة من قناة السويس مما يعني انهم قد لمحوا الهدف الثمين و بدأوا في تصويرة جوا و برا و خلال ساعات توافد الي النقطة القوية المعادية في مواجهتنا العديد من عربات القادة و فور الهبوط منها تم توجية راكبيها و مرافقيهم الي نقطة القناة في مواجة جهازي الالكتروني الحديث المتطور غطاء حلة الطهي
ثم جاء الليل و من مكاني المخفي في نقطة تبعد عن مكان حلة الطهي حوالب 150 متر قمت بأستخدام نظارة تعمل بالاشعة تحت الحمراة بمراقبة الموقع المعادي ووجدت انهم يركزون نظاراتهم و بواعثهم تحت الحمراء علي منطقة الهدف الثمين و نظرا لاني لم أستخدم باعث للاشعة تحت الحمراء لم يمكنهم رصد مكاني و استنتجت أن العدو قد بلع الطعم تماما - تري ما هي خطواتهم القادمة !!! هل هي القصف الجوي / البري / أو الاغارة .. و هنا قررت أن اخبر قائد الكتيبة بما حدث في الصباح التالي

جاء صباح اليوم وزادت أجراءات الاستطلاع المعادي ووصل أتوبيس كبير نزل منة عشرات من الجنود كان من الواضح أنهم من جنود الكوماندوز حيث كانوا يتميزوا بالطول و العضلات و الانضباط و تشمير الاكمام وهو مالم الاحظة علي الافراد القدامي بالنقطة القوية المعادية و أستنتجت انهم أختاروا القيام بالاغارة علي موقعنا للاستلاء علي هذا الجهاز الحديث الذي حصلت علية مصر دون ان تدري المخابرات الاسرائلية النشيطة و أستنتجت أيضا أن عملية الاغارة هذة ستتم ليلا و لكن في أي يوم .. الليلة .. أم الليلة القادمة .. قررت اأن الموقف سيخرج من يدي فأسرعت عدوا الي قائد الكتيبة لاخبارة قبل ان نصبح في خبر كان
أسرعت الي ملجأ قائد الكتيبة و استأذنت في الدخول و كان يجري مكالمة مع قائد اللواء فقد لاحظت أجهزة و عناصر الاستطلاع المصري علي الضفة الغربية للقناة أن هناك شيئ غير عادي يحدث في النقطة القوية المعادية المواجهة لنا مما يوحي بان العدو يدبر شيأ خطير لذلك أتصل قائد اللواء يستفسر عن اي شيئ غير عادي يحدث و فور أن انتهت المكالمة و أقفل الخط التلفوني أسرعت بالاعتراف بما حدث لقائد الكتيبة من البداية حتي النهاية حتي هذة اللحظة وتوقعت اني سانال عقابا رادعا و لكن قائد الكتيبة علت علي وجهة الابتسامة ثم تحولت الي قهقهة و قال لي ضحكت علي اليهود يا ضابط وقعتك سودة - ثم طلب أن أرية مكان غطاء حلة الطهي و كان جنود كوماندوز الجانب الاخر منتشرين ومعهم نظاراتهم المعظمة يراقبون موقعنا بدقة و أستمر قائد الكتيبة في الضحك و القهقهة ثم أمرني بأن اتوجة و القي بالغطاء في قناة السويس

و بالفعل تحركت بخطوات مسرحية فوق الساتر الترابي حتي وصلت الي مكان شبكة التموية و عشرات من نظارات الميدان تراقبني من الجانب الاخر ثم بحركة مسرحية قمت بسحب البوص الذي يمثل هوائيات الجهاز اللاسلكي و القيت بها في قناة السويس ثم رفعت شبكة التموية وأخذت غطاء حلة الطهي القديم و ألقيت بة في قناة السويس كأحسن رامي للقرص ثم نفضت يدلي و عدت مرة أخري بخطوة مسرحية الي نقطة ملاحظتي وقبل أن يستقر غطاء حلة الطهي علي قاع قناة السويس كان الاتوبيس يعود بالكوماندوز من حيث أتوا
و كانت تجربة خطيرة تندر بها كل افراد الكتيبة ثم اللواء ثم الفرقة عن الملازم أول ضابط الاستطلاع الذي ضحك علي اليهود و قد أشتهرت من هذة التجربة الا أني قررت الا ابادر بفعل مثل هذة الافكار الخبيثة الا بعد الاستئذان من قادتي حتي لا يحدث مالا يحمد عقباة و الحمدلله مرت التجربة بسلام و مازلت حتي اليوم عندما أتقابل مع قائد كتيبتي السابق و كلانا الان لواء بالمعاش نضحك علي ما حدث و علي كل ما كان سيحدث
توفى اللواء اح فؤاد صالح ذكى قائد كتيبتى منذ بضعة سنوات وكنا على اتصال دائم وزيارات متبادلة واتصل بى قبل وفاتة ب ١٠ ايام ليطمئن على رحمة اللة كان انسانا صادقا وفيا
من كتابات سيادة اللواء اح عبد الحميد شرارة
بحرب الاستنزاف خدم مع الفريق فؤاد عزيز غالي
باللواء 114 مشاة فى الفرقة 3 مشاة بالدفرسوار
تم انتدابة فى الشرطة العسكرية خلال حرب اكتوبر قائدا لسرية شرطة عسكرية مسؤﻻ عن تنظيم عبور القوات على كبارى ومعديات الجيش الثالث الميدانى

( نقلا عن المجموعة 73 مؤرخين )
434346376_1146293013213350_1983382193776690681_n.jpg

الملازم اول عبد الحميد حمدى شرارة ضابط استطلاع الكتيبة ٣٤٢ المشاة

434329930_1146293049880013_4520464463320769552_n.jpg
 

Nile Crocodiles

طاقم الإدارة
إنضم
19 نوفمبر 2021
المشاركات
5,325
مستوى التفاعل
23,980
المستوي
5
الرتب
5
Country flag
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوى !
شوفت بقى يا استاذي فكرة بسيطة كانت مجننانهم.....المقصد من هذه القصة وعلى لسان صاحبها سيادة اللواء عبد الحميد حمدي شرارة هو جبن الاسرائيلين وتخوفهم من اي شئ حتى لو كان بسيط وتخيل انهم لمجرد شكهم في وجود جهاز لجمع المعلومات جديد لدينا كانوا متخوفين جدا

لذلك وكما قال استاذنا @Shokry هم بيمانعوا في اي شئ بنحاول الحصول عليه حتى لو كان بمب العيد لانهم يعلموا ان الجيش المصري والمصريين هم الخطر الاكبر عليهم
تحياتي
 

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل